الترافرتين التركي

تتوفر تركيا على موارد ضخمة من الحجارة الطبيعية وهو ما يكتشفه كل يوم المزيد من الأشخاص، وتنتشر مدخرات الحجارة على كامل أنحاء الامتداد الجغرافي لهذا القطر الشاسع. وقد كان نمو صناعة الحجارة الطبيعية خلال العشريتين المنقضيتين متوازياً مع نمو اقتصادي سريع، وفي يومنا هذا تزود العديد من الشركات الأسواق الدولية بأنواع كثيرة من الحجارة.

يوجد في تركيا صنف من الحجارة يحظى بشعبية خاصة في الأسواق الدولية: الترافرتين. الترافرتين التركي له أصناف متعددة وهو شبيه بترافرتين تيفولي، المستخرج على مقربة من مدينة روما (إيطاليا) وكذلك الترافرتين الإيراني.  

  

لقد تم استعمال الترافرتين في تركيا على امتداد تاريخ هذا البلد، حيث استخدم تقريبا في جميع المستوطنات الرومانية على تطبيقات مختلفة. فقد تم بناء المدن مثل مدينة هيرابوليس الموجودة قرب دنزيلي بكاملها باستعمال الترافرتين، فقد كان المعماريون الرومانيون يستعملون عادة مواد البناء المحلية في بناءاتهم لذلك تحوّل الترافرتين إلى مادة بناء متداولة بكثرة. أما في العصر الحديث فقد تم انجاز المئات من المشاريع باستعمال الترافرتين إن لم نقل الآلاف.

يختلف الترافرتين عن الحجر الجيري حيث توجد فوارق هامة من جانب نسيج الحجارة ومن جانب الهيكلة الجزيئية. فعادة ما يكون الحجر الجيري أرق من الترافرتين. كما أن الترافرتين له ثقوب وهو شيء غير معتاد أن نجده على الحجر الجيري. كما يمكن معالجة الترافرتين إما باتباع اتجاه العروق أو بصفة تقاطعية لها، وهو ما يعني أن هذه الحجارة تقدم امكانيات مختلفة من الناحية البصرية. وبما أنها حجارة تحتوي على ثقوب فإنه من المستحسن استعمال الترافرتين لملء الفراغات. بعد التثبيت عادة ما تُستعمل مادة كيميائية مناسبة لختم السطح.   

يوظف الترافرتين التركي أساساً في تغليف الجدران وفي تبليط الأرضيات سواء الداخلية أو الخارجية.

وتقع معظم محاجر الترافرتين التركي في دنيزلي، في وسط البلد، حيث توجد ما يقارب الـ50٪ من الترسبات. ولكن توجد أيضا محاجر في نقاط أخرى من هذا البلد الشاسع، في أماكن مثل اسكيسهير وافيون في الوسط، وفي قونيا وسيواس في الشمال الشرقي، أو في ايلازيج وارضروم في الشرق، إلى جانب محاجر أخرى منتشرة في جميع أنحاء تركيا.

هناك أنواع مختلفة من الترافرتين تقسم بحسب اللون وتدرج الألوان. ففي لغة هذه الصناعة، يمكننا تقسيم مختلف أنواع الترافرتين على النحو التالي:

إيفوري (IVORY)

LIGHT (فاتح)-بصفة عامة هو نفس صنف IVORY

كلاسيك (CLASSIC)

MEDIUM- بصفة عامة هو نفس صنف CLASSIC

والنوت (WALNUT)- لونه يقع بين أصناف MEDIUM و NOCHE

الليل (NOCHE) – عادة ما يكون من لون الشوكولا الداكن

YELLOW (أصفر)

RED – بالرغم من الإسم الملقب به (الأحمر) فهو عادة ما يكون مائلاً للون الوردي.

SILVER

وتفضل السوق الصينية صنف Medium وصنف Classic وصنف Light في حين تميل سوق الولايات المتحدة الأمريكية إلى صنف الأحمر (Red). أما صنف Silver فهو يحظى بأكثر شعبية في الهند.

وخلال تسعينات القرن الماضي اكتشفت محلات بيع معدات البناء المختلفة وقطاع تجارة التجزئة في الولايات المتحدة الأمريكية حجر الترافرتين التركي وأصبحت له شعبية كبرى في جنوب البلاد، وبالخصوص في ولاية كاليفورنيا. فبدلا من عرضه على الطريقة التقليدية في النشر في اتجاه عروق الحجارة كما هو الحال في الأسواق الأوروبية، اختار الأميركيون نشر الحجارة باتجاه معاكس وهو اختيار أقل تكلفة. وهكذا، مر الترافرتين من منتوج بدرجة "بريميوم" ليصبح منتوجاً أرخص تكلفة، منتوج شعبي إذ شهد سعره انخفاضاً بمقدار النصف تقريبا. وقد أدى هذا الانخفاض في سعر هذه الحجارة إلى ارتفاع كبير في طلب هذا المنتوج وتحوّل الترافرتين إلى مادة أساسية شعبية ضمن صناعة الحجارة الطبيعية في الولايات المتحدة الأمريكية. وبشكل عام فإن سوق الولايات المتحدة الأمريكية تفضل لون Light ولون Noche، كما يحظى الترافرتين الأحمر بنصيب هام في سوق الولايات المتحدة الأمريكية. وقد بدأ صنف الترافرتين ذو النشر المستعرض في التمتع تدريجيّا بشعبية في المملكة المتحدة، في حين لا تزال أسواق جنوب أوروبا تميل إلى الترافرتين المنشور حسب اتجاه عروق الحجارة. وقد شهد طلب الترافرتين اقلاعاً في الصين وفي الهند أيضاً حيث يعيش اقتصادهما نموّاً سريعاً، ويلقى في كلا البلدين أكثر رواجاً النشر باتجاه العروق. أمّا الألوان، ففي الصين يحظى اللون Medium وكذلك Classic و Lightبأكثر طلب، وفي الهند يميل الطلب نحو صنف Silver. أما في الشرق الأوسط فإن كلا النمطين في النشر يحظيان بالشعبية.
كان هناك قبل اندلاع الأزمة الاقتصادية 500 مقلعاً من مقالع الترافرتين الناشطة في في تركيا، ولكن في نهاية سنة 2010 أصبح عدد المقالع الناشطة يقدر ما بين 80 و 100 مقلعاً. ويبلغ الإنتاج السنوي من الترافرتين حوالي 750.000 طن.

مع النمو السريع في نشاط البناء الذي تشهده حاليّاً العديد من الأسواق الناشئة، سيكون من المثير للاهتمام متابعة كيفية تطور طلب الترافرتين التركي في هذه الأسواق وأية أصناف ستحظى أكثر من غيرها بالشعبية في كل منطقة. إنّ هذه الصناعة تستعد لتعيش فترة ذات شأن.

آذار/مارس 2011 تم تحرير هذا المقال بالتعاون مع العديد من الأشخاص. شكرنا للسيد ليفنت ميرستوري، والسيد علي سياكسي، والسيد ميتين سيسيك والسيد كوموركوغلو، على تعليقاتهم والسماح لنا بنشر موادهم الفوتوغرافيّة.